مراجعات

ما أمام الطبيعة

للأمانة أخذت عنوان التدوينة من عنوان عدد من أعداد سلسلة فانتازيا ..

هذه التدوينة ليس بها أي حرق للأحداث وإنما بعض التلويح فوق نار الموقد لا أكثر .. هذا سيجعل الأحداث ساخنة وشهية 🙂 .

من عشرة أيام تقريباً أتاحت خدمة نتفليكس مسلسل “ما وراء الطبيعة ” للمشاهدة .. هذا أول مسلسل مصري يتم انتاجه من قبلها .. ولقد انتظرت أشهراً طويلاً بدءاً من الاعلان عن بداية تصويره وانتهاءاً بالاعلان عن موعد عرضه.

ولأن الموسم الأول يتكون من ستة حلقات فقط فقد اضطررت لمشاهدة حلقة واحدة كل يوم .. وبعد انتهائه شعرت بذات الشعور الذي كان يراودني زمان عندما أنتهي من قراءة عدد ما وراء الطبيعة الجديد بليلة واحدة وأقعد متحسراً أنتظر العدد الذي لن يأتي إلا بعد أشهر عديدة .. هذه المرة سيطول الانتظار لسنة على الأقل حتى نشاهد الموسم الآخر إن مد الله في عمرنا .

قبل أن أتحدث عن مراجعتي للمسلسل أريد أن أتكلم عن المراجعات التي قام بها عنه عدد من اليوتيوبرات .. أنا لم أشاهد أي واحدة منها لسبب بسيط وهو أنهم فعلوا ذلك كنوع من السبوبة لا أكثر ولا أعتقد أن واحداً منهم قد سهر ساعات الليل وهو يقرأ العدد الطازج الذي اشتراه منذ ساعات .. الليل والظلام ورائحة الورق الجديد وتلك الأحداث التي تجعلك تقفز إن سمعت أي صوت يصدر من خارج الغرفة .. لكي تتحدث عن رفعت اسماعيل يجب أن تكون قد تشربت أحداث السلسلة لفترة طويلة .. هي أشياء لا تشترى.

لنتكلم عن المسلسل الآن

أول ما لفت نظري هو مقدمة المسلسل .. البومة التي تحرك جناحيها .. البومة التي كانت شعار السلسلة المتوضع في الزاوية اليمينية العليا .. عندما رأيته تذكرت الأيام الخالية وشعرت بنوع من الشجن .

بالنسبة لأداء أحمد أمين في شخصية رفعت اسماعيل .. الواقع أنني رأيته رائعاً جداً وأعطى صورة مقنعة لرفعت اسماعيل الذي في خاطرنا .. لم يبتذل ولم يبالغ .. فقط ذاب في شخصية رفعت اسماعيل المكتوبة على الورق وأخرجه لنا لنراه بشكل واقعي .. ما قام به أحمد أمين يثبت لنا أننا نمتلك ممثلين لا ينقصهم إلا النص الجيد وميزانية انتاج كافية لكي نرى إمكانياتهم الحقيقية .

التصوير والمؤثرات الحركية والصوتية مميزة جداً .. ببساطة هذا ما يحصل عندما تأخذ الخبرات الغربية الطويلة في عالم التصوير وصناعة الأفلام والمسلسلات وتضعها في عمل عربي .. لفت نظري مشهد هجوم العساس .. الذي لم أبتلع أنه مجرد غوريلا أبداً .. على رفعت لأن قلما ترى خدع سينمائية بهذا المستوى في مسلسل عربي ..

بالمجمل المسلسل من هذه الزاوية كان قطعة فنية حقاً بغض النظر على الأخطاء في انتقاء الكتب والتمديدات الصحية التي لم تكن تتواجد في ذلك الزمان وتغيير مكان رفعت وماجي في العربة في مشهد ما .. هذه أشياء تحدث أحياناً ولا تعيب أي فيلم أو مسلسل في شيء .

نأتي هنا الى النص .. بصراحة لم يعجبني اختصار أساطير كاملة الى حلقة واحدة .. هناك أحداث كثيرة أسقطت من القصة الحقيقية وجعلت القصة مختزلة جداً وأعتقد أن كثيرين ممن قرأوا السلسلة قد لاحظوا ذلك بشدة .. الاختلاف بين النص الأصلي وبين المسلسل متوقع ومفهوم .. ولكن أسطورة الجاثوم مثلاً كانت جديرة بأن تكون عملاً مستقلاً بحد ذاته وليس مجرد حلقة واحدة فقط .. هناك بعض الأحداث اللامنطقية .. مثلاً في حلقة النداهة كان النهر الذي ألقيت فيه جثة النداهة جارياً فكيف بقيت الجثة في نفس المكان ولم يجرفها التيار بعيداً !!

وهناك ذلك المشهد الذي دخل فيه شبح شيراز جسم ماجي وارتفعت وبدأت تكلم رفعت الذي أوشك على شنق نفسه .. وبعدها أخذت تؤكد له أنها لم تكن تؤذي أحد وأن من فعل هذا هو لوسيفر .. وعندما استفسر منها عن كونها كانت ستتسبب في رمي ابن أخته طه لنفسه من سطح المبنى ردت عليه بأنها كانت تعرف بأنه سينقذه !!!

يا سلام !!!!

كانت تستطيع ببساطة أن تقول بأنها لم تكن هي وإنما لوسيفر هو من تقمص شكلها وفعل ذلك .. وحتى هذه الحجة لن تكون مقنعة وخاصة أن شيراز قد حاولت فعل نفس الشيء مع رفعت عندما كان صبياً وأنقذه أخوه رضا الذي كسرت رجله من جراء ذلك …

أما بالنسبة لرضا فلم أفهم لم كان مسجوناً في غرفة كبيرة بحوائط مشتعلة !؟ ما هو الاسقاط هنا ؟

خلاصة الكلام وبالرغم من كل شيء .. المسلسل كان جميلاً جداً وأخرج شخصية رفعت اسماعيل من الورق لتصبح من لحم ودم .. وأعتقد أن نتفلكس ستكون مخطئة جداً إذا لم تستغل نجاح الموسم الأول بموسم آخر على الأقل .

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s