تفكير بصوت عالٍ

تفكير بصوت عالٍ

لم أتمكن من التدوين اليوم لأنني كنت خارج البيت أغلب الوقت .. حاولت أن أغير نمط حياتي ليوم واحد وأن أملأ أذناي بضجيج الشارع المنعش.

الإسبوع الماضي كان حافلاً بأمور عديدة كان عليَّ إنجازها وأمور أخرى عليَّ الإعتياد عليها .. عندما تحاول اكتساب عادة جديدة فلا بد أن تضغط على نفسك لفترة ما حتى تشعر أنها أصبحت جزءاً من حياتك .. ولأن وقتك محدود فهذا الضغط سيجبر أمراً آخر على أن يكف على كونه جزء من حياتك .. اللعبة هنا أن تتأكد من أن هذا الأمر هو هامشي وإختفاءه من حياتك إنجاز بحد ذاته.

لا بد أن تفعل ذلك طوال الوقت .. التغيير السريع غير قابل للتحقيق على أرض الواقع لأن التغيير ليس أمراً سهلاً .. الإنسان منا بقصد أو بدون قصد يحب أن يغمر نفسه بالأمور المريحة والتي لا تتطلب جهداً يذكر .. وأغلب هذه الأمور ترتبط بالأكل والتسلية وتضييع الوقت .. هكذا ستجد نفسك فجأة من دون أي هدف .. هنا إما أن تأخذ الأمر بجدية وتبدأ بالتغيير أو تبقى رغباتك مجرد أحلام لا محل لها من الإعراب وسرعان ما تنساها وتكمل عربدتك اليومية الخالية من أي معنى .

نحن لدينا موهبة فريدة في اختلاق أكوام من الأعذار لأنفسنا لكي نشعر بالرضا ونغلق فم ضميرنا بإحكام .. ونفعل هذا بنجاح في كل شيء .. في حياتنا الخاصة وفي علاقتنا مع بقية من حولنا .. حتى أذى البشر وظلمهم هناك من يجد له المبررات .. هذا طبيعي فما دمنا نختلق الأعذار لأذية أنفسنا ببقاء الأوضاع كما هي من دون أي تطوير فلا توجد مشكلة لإختلاق الأعذار بما يخص أفعالنا مع الغير ..

لم أتمكن من التدوين اليوم .. وأنا لا أعرف من أين أتت هذه التدوينة !!؟

رابط الصورة البارزة

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s